Socialize

التظاهر والإحتجاج ضد الفساد والخراب !!

hussin khoshnow2

حسين خوشناو

حقق ناشطو المجتمع المدني العراقيين في الداخل والخارج انجازا باهرا يستحق الإشادة من المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان واجهزة الأعلام الكبرى ، فبعد حملة وطنية استمرت لأكثر من اسبوعين تم اطلاق سراح الدكتور مظهر محمد صالح نائب محافظ البنك المركزي ، الذي اعتقلته السلطات العراقية بأمر من رئيس الوزراء العراقي السيد نوري المالكي ووجهت اليه تهما باطلة ، والكتور مظهر معروف دوليا فهو خبير اقتصادي ومالي دولي وعمل بكل نزاهة ووطنية وجهد منذ عام 2003 في الحفاظ على الجهاز المالي العراقي من الفساد والمفسدين واستطاع عبر المفاوضات التي تراسها عن الجانب العراقي في اسقاط الديون العراقية المتراكمة على كاهل العراق من الحقبة الصدامية البغيضة ،وقاوم ضغوط حكومة المالكي ومستشاريه في منحهم مليارات الدولارات بحجج مشروع (البنى التحتية ) مما ادى الى انزعاج المالكي واعوانه منه ومن زميله محافظ البنك المركزي الدكتور سنان الشبيبي  ، لقد تم اعتقال هذه الكفاءة العراقية المميزة واهانته ورميه في زنزانة رطبة في سجن (العلوية ) لأنه نزيه ووطني ولا ينتمي لحزب أو كتلة برلمانية أو ميليشيا او عصابة خطف وتعريب بترول  أو مافيا دعارة ومخدرات ايرانية ، انه ببساطة رجل وطني مستقيم لا يحلو للمالكي وزبانيته من العملاء ان يقف بوجههم فأما يصبح مثلهم وينزل قي مستنقعهم الآسن أو عزله وتشويه سمعته وسجنه ، فنحن نسأل اين حازم الشعلان ، واين ايهم السامرائي واين عبد الفلاح السوداني  واين وحيد كريم واين علي الدباغ وهؤلاء معروفون لدي القاصي والداني ومعروفة فضائحهم وسرقاتهم ، لكنهم من (الحبربش) ومن (الربع ) لاأحد يوجه لهم اصبع اتهام ولا كلمة مهينة  لأن المالكي واعوانه يعرفونهم ويعرفون المستور ويخافون الفضائح فهم(دافنين الجثة معاً ) ، لقد نجح نشطاء المجتمع المدني في الضغط على المالكي ومستشاريه وجنرالاته وخضعوا لأصوات الإحتجاج واطلقوا سراح الدكتور مظهر محمد صالح ، وتفتخر صحيفتكم الفرات انها قد ساهمت بهذا الإحتجاج الوطني ، وهنا فاننا واسوة بالجالية العراقية في اميركا التي تظاهرت امام السفارة العراقية ورفعت صوتها عاليا ضد فساد وخراب حكومة المحاصصة التي تراسها نوري المالكي لسبعة اعوام متواصلة ندعو كل المواطنين العراقيين المقيمين في استراليا وفي كل الولايات ومن كل اطياف العراق واديانه وقومياته الى رفع اصواتهم عاليا ضد ما يجري في وطننا العزيز  وثرواتنا المنهوبة ( عينك عينك ) ، لقد تم نهب 700 مليار دولار في ولايتي نوري المالكي من عام 2006 الى2013 ، اين ذهبت هذه المليارات ، أليس من حق المواطن العراقي الأسترالي الذي يعيش على منحة ( سنترلينك ) المالية ان يسأل حكومة العراق اين ثرواتنا اين حقوقنا ، أم أن هذه الثروات  احق بها الأيرانيون وجماعة بشار الأسد وفنادق الأمارات ولبنان ومافيات الأحزاب العميلة  واعضاء البرلمان الحرامية ..؟؟كيف يكون الظلم إذن ؟ يجب أن نرفع اصواتنا بكل الوسائل الإحتجاجية السلمية ، ان الصمت يعني الموافقة على الفساد والخراب ، والفرات تدعم كل اصوات الإحتجاج وتساعد في ايصالها ..ولن نصمت ..قولوا معنا لن نصمت.

Share This Post

Posted by on 3:38 م. Filed under Articles. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. Both comments and pings are currently closed.

You must be logged in to post a comment Login