Socialize

السوريون يستخدمون الفيسبوك لكشف المخبرين

لجأ الناشطون السوريون إلى الإنترنت لكشف الجواسيس الذين يشكّون في أنهم
يبلغون عن جيرانهم لأجهزة الأمن.  وتعتمد أجهزة الأمن بسوريا أكثر على شبكة
مخبريها لقمع المتظاهرين والناشطين.  وأوضحت صحيفة ذي جارديان أن حزب
البعث نجح على مدار نصف قرن في بناء شبكة مخبرين يُقدر عدد أفرادها بعشرات
الآلاف ينتشرون في جميع قطاعات المجتمع ويكون المال هدفهم، ولكن هناك أيضا
عامل الخوف وأحيانا الاقتناع بأن هناك من يعتنق أيدولوجيا حزب البعث.  وذكر
أحد الناشطين في منطقة دوما إن هؤلاء المخبرين يبلغون أجهزة الأمن عن
تحركات الناشطين أثناء المظاهرات، وأضاف أنه “عندما تشن قوات الأمن حملات
اعتقال يكون معها مخبرون مقنّعون يدلونها على مساكن الناشطين”.  ولمواجهة
شبكة المخبرين هذه قالت الصحيفة إن المتظاهرين يستخدمون مواقع التواصل
الاجتماعي لمواجهة المخبرين، فموقع فيسبوك به عشرات الصفحات التي يديرها
ناشطون ويضعون فيها أسماء وصور مخبرين مشتبه بهم.  وفي هذه الصفحات يمكن
للسكان التبليغ عن جيرانهم المشتبه في تعاونهم مع أجهزة الأمن، ويقول مديرو
الصفحات إنهم يتابعون سلوك المتهم قبل كشفه.

Share This Post

Posted by on 3:28 م. Filed under أخبار الشرق الاوسط. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. Both comments and pings are currently closed.

You must be logged in to post a comment Login