Socialize

العراق ..باي ..وباي ومصر !!

رئيس التحرير

حسين خوشناو ـ استراليا

لايعتقد المواطن البسيط ان هناك فروقا هائلة  بين تياري الإسلام  السياسي الذين باتا يتحكمان  في كل من ايران والعراق وجنوب لبنان  ثم مصر والعربية السعودية ، فالجميع يحكمون وفقا ً للمقدسات  والرجال المقدسين ،وان الإيمان   الروحي هو هدف الدولة وليس الموبقات ، لذلك نرى  السيد نوري نوي المالكي متحذرا من الدكتور محمد مرسي  رئيس مصر ، فكلاهما  منتخبان من الشعب ،والأخير ربما لم يسمع  بنوري المالكي ، لكنه يعرف فتاوي الجماعة التي تدين الشيعة ..ونحن معهم كيف سوف بحكم الله .

هنا هي  الفكرة الوطنية العراقية ، هل نسمح للأخرين بدلقنا في اناء طائفي قبيح ، أم نحن ابناء العراق ، ابناء الرافدين والقبائل العربية والكوردية  والأشورية التي اسست العراق منذ 1921 من السيطرة العثمانية ..هل نحن أبناء نهر الفرات المندائيين ، أم نحن الغرباء ؟؟

لايمكن للسياسيين العراقيين مهما تخلفوا ومهما تمثلوا في برلمان او وزارة أن ينسوا أبناء بلدهم ، فحين تصرف الدول علينا برعايتها ونحن ابناء بلد ثاني احتياط  بترولي في  العالم ، نشعر بالإحباط والتبعية وعدم الإنصاف .

امس فقط تم تفجير مقرين في بعقوبة ضحيتها 20 عراقيا ، ثم تفجيرا في  الحلة ضحيته24  شخصا ..هل هذا يجوز ..!!؟؟
اية حكومة هذه التي تحمي  الجميع ولا تحمي بغداد ، نتمنى ان يتحول المالكي الى رجل   سلام ويغادر لمنصب  ثان  أو ثالث ..لأن غالبية الديمقرطيين العراقيين المستقلين  وليس  اصحاب الكروش والفنادق من الجدد لايريدون سوى مصالحهم  ، لكن المالكي  ذكي ، فحين يذهب سيسحب معهه  كل المؤسات ..وتسقط كل كل الوزارات .. وتسقط الجمهورية  الديمقراطية …هذه هي  ديمقراطية ابينا الأميركي القاسي ..!!

 

Share This Post

Posted by on 4:53 م. Filed under Articles. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. Both comments and pings are currently closed.

You must be logged in to post a comment Login