Socialize

المالكي وعصا الفرقة القذرة؟ : ثائر الظالمي

 

العصا لمن عصى..هذا منطق المالكي اليوم..منطق دكتاتوري ارهابي
ليس كعصا موسى عليه السلام للهداية والسلام وليس كعصا المعلم
للتأديب والارشاد..بل عصا قذرة وحاملها اقذر ونواياه قذره وغايته
واهدافه اقذر واقذر. .وليت شعري كيف يكون حاملها والملوح بها يوصف
من قبل المنتفعين بانه مختار العصر او هو رمز شيعي وموازرته وانتخابه قبل هذا
نصرة للمذهب..اليس هذا تطاول وقدح وتشويه على المذهب المقدس الطاهر
الفرقة القذرة او فرقة الموت او فرقة دلتا تيمنا باسمها الام الامريكية او قوات التدخل
السريع كل هذه المسميات لها واشهرها الفرقة القذرة…فرقة اسسها الامريكان الارجاس ودربوا جنودها وسقوهم بطشهم وعدائيتهم وولعهم بالقتل وسفك الدماء
وطبقا للكولونيل المتقاعد روجر كارستينز (ذا نيشن، 22 حزيران / يونيو 2009)، الذي ساهم بالانزال الامريكي على بناما وأسس فكرة الفرقة القذرة في العراق وانتقل بعدها للعمل كمستشار في افغانستان، فإن القوات الخاصة الامريكية 'تقوم ببناء اقوى قوة خاصة في المنطقة'.
ويقول ضاحكا 'كل ما يريده هؤلاء الشباب هو الخروج لقتل الاشرار طوال اليوم. انهم ساخنون. انهم مثلنا تماما. فنحن الذين دربناهم. يشبهوننا ويستخدمون نفس اسلحتنا ويمشون مثل الامريكان'
وقد تضاعف عدد افراد الفرقة حقا. خاصة بعد ان اصبحت فرقة العمليات الخاصة ملحقة بمكتب رئيس الوزراء، مباشرة، بداية 2007، وليس وزارة الدفاع كما هو متعارف عليه، باسم 'مكتب مكافحة الارهاب'، وصارت لها ميزانيتها الخاصة المماثلة لميزانية وزارة، ولكن بدون الاعلان عنها ولا تعرف قيمتها، كما يشير التقرير. وتتمتع الفرقة بصلاحيات واسعة والقدرة على تنفيذ عمليات سرية بسرعة خاصة وانها مزودة بعجلات عسكرية تم تطويرها بشكل خاص للفرقة لتستوعب كل عجلة حوال 18 شخصا مع كافة التجهيزات. وزودت امريكا الفرقة بـ 450 عجلة سريعة الحركة ومجهزة باحدث التقنية للهجوم والرصد.
ان ارتباط هذه الفرقة برئيس الوزراء مباشرة يعني عدم خضوعها لاية مساءلة قانونية، مهما كان حجم وفداحة ما ترتكبه بالاضافة الى سرية ما تقوم به تحت غطاء حماية الأمن القومي ومكافحة الارهاب. وقد أشرف على المكتب بشكل كبير قادة القوات الخاصة الامريكية مثل كارستينز الذي يقول ان تسلسل القيادة المستقل 'قد يكون الهيكل المثالي' لقوات مكافحة الارهاب في كل انحاء العالم.
ولاتزال الفرقة العراقية مرتبطة بشكل وثيق بكل مستوى بالقوات الخاصة الامريكية من التخطيط الى التنفيذ للمهمات الى تحديد التكتيكات والسياسة. وتقوم القوات الامريكية باجراء تقييم شهري لعمل الفرقة لغرض التطوير.
لقدقامت ' فرق العمليات الخاصة' أو ' فرق الموت'، بعشرات الآلاف من العملياتالاستهدافية منمداهمات واغتيالات من بينها التصفيات السياسة والكيدية تحت مظلة مكافحةالارهاب الواسعة، وباساليب وطرق قلما عاشها المواطن العراقي سابقا
.
هذهالفرق المختصة هي التي توفر الحماية اللازمة لبقاء نظام ' الدعوة'، وما
المالكي غير وجهه، عن طريق تصفية معارضيه،
هذه الفرقة القذرة بمرتزقتها القذريين وببطشهم ووحشيتهم وتعطشهم لشرب الدماء يستخدمها المالكي كعصا للتلويح والضرب بها كل من يحاول ان يجرده من منصبه بسحب ثقة او باستجواب وقد لوح بها قبل ايام لخصومه عندما ظهرت هذه الفرقة في محافظة النجف قرب الحنانة وفي الديوانية وعلى طريقة استعراض العضلات والكيل بالشتائم والاهانات وبالالفاظ السوقية المنحطة واظهار علو القدم
والجبروت والقوة..محاولة من المالكي لاخراس خصومه والزامهم الصمت من أي مشروع وان كان دستوريا او قانونيا يستهدف نفوذه وتسلطه وكرسيه..؟
هذه الممارسات من المالكي هي بحد ذاتها ارهابية مخالفة للدستور والقانون تستحق ان تكون ملفا لادانته في جلسة الاستجواب..هذا الاستجواب اذ ما حصل
فانه سيكسر عصا المالكي القذرة هذه

Share This Post

Posted by on 4:16 م. Filed under أخبار العراق. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. Both comments and pings are currently closed.

You must be logged in to post a comment Login