Socialize

النزاهة البرلمانية: لا تأجيل لاستجواب أمين بغداد وهناك تهم فساد ضده

أكد عضو لجنة النزاهة البرلمانية شيروان الوائلي، السبت، أنه لا يوجد أي تأجيل
لموعد استجواب أمين بغداد في البرلمان، وفيما بين وجود مخالفات كبيرة بنحو 14 عقدا،
أشار إلى أنه تلقى تهديدات عندما أثار موضوع استجواب العيساوي

وقال الوائلي
خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم، بمبنى البرلمان إن “موعد استجواب أمين بغداد صابر
العيساوي سيتم يوم الاثنين المقبل المصادف (28/11/2011)، ولا يوجد أي تأجيل لذلك”،
مبينا وجود تهم فساد مالي وأداري وسوء إدارة ضد العيساوي

وأضاف الوائلي أن
“أمين بغداد طالب أن يكون استجوابه على الهواء مباشرة، وهذا هو نفس مطلبي”، مشيرا
إلى أن “هناك 14 عقدا توجد فيها مخالفات كبيرة وقد يصل عدد الأسئلة لملف واحد منها
إلى 70 سؤالا

وأكد الوائلي أن “وكيل أمين بغداد للشؤون البلدية نعيم الكعبي
والذي ترتبط به 14 دائرة بلدية في بغداد لديه أربع جوازات سفر”، لافتا إلى أنه
“سافر خلال العامين 2010 و2011 نحو 40 مرة، أي بواقع سفرة واحد في كل أسبوعين

وتابع الوائلي أن “جميع هذه الأمور مدونة في وثائق”، موضحا أنه “تلقى
تهديدات عندما أثار موضوع استجواب أمين بغداد

وكان أمين بغداد صابر العيساوي
أكد، الخميس (24/11/2011)، أنه سيحضر جلسة استجوابه في مجلس النواب يوم الاثنين
المقبل للإجابة على 18 سؤالا، مشيرا إلى أنه قدم طلبا لرئاسة المجلس ببث الجلسة
كاملة على الهواء مباشرة، فيما هدد باللجوء إلى القضاء العراقي في حال عدم تقديم
النائب شيروان الوائلي أي أدلة بشأن اتهامه بشراء ذمم السياسيين

وأعلنت
لجنة النزاهة البرلمانية، الأحد (20 تشرين الثاني 2011)، أن رئاسة مجلس النواب حددت
الثلاثاء (22 تشرين الثاني 2011)، موعداً لاستجواب أمين بغداد صابر العيساوي،
لاتهامه بقضايا فساد إداري ومالي، فيما أكدت أن البرلمان وافق على طلب العيساوي
بتأجيل استجوابه إلى الاثنين المقبل، معتبرة أن طلب التأجيل هو مماطلة للتهرب من
الاستجواب

واتهم عضو لجنة النزاهة شيروان الوائلي، الاثنين، ( 22 تشرين
الثاني الحالي) أمين بغداد بالسعي للتهرب من حضور جلسة استجوابه في البرلمان، مشيرا
إلى شرائه الذمم بملايين الدولارات لتشويه صورة الآخرين بدلاً من إنفاقها على
“القذارة التي تملأ العاصمة”، فيما أكد معلومات عن استعداد مسؤولين في الأمانة،
متورطين بفساد، للهرب خارج العراق

فيما كشف ائتلاف دولة القانون، أن
الملفات المثارة ضد أمين بغداد تصل إلى مائة قضية، فيما طالب بضرورة قيام الحكومة
بمنع المتهمين في قضايا فساد من السفر خارج البلاد لحين انتهاء التحقيق معهم

وكان  النائب عن كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري جواد الشهيلي، أعلن في
منتصف تموز الماضي، عن جمع 75 توقيعا لإقالة أمين بغداد على خلفية ملفات فساد،
مؤكدا أنه جمع على صابر العيساوي ملفات عديدة منها المبالغ المخصصة لتهيئة الخدمات
قبل أن يتم عقد القمة العربية التي كان من المؤمل انعقادها ببغداد في آذار الماضي،
قبل أن تؤجل إلى آذار من العام المقبل، كذلك ملف المجسرات وملاعب كرة القدم
والمتنزهات التي أنشئت، متوقعا أن يتم التصويت على الإقالة خلال جلسة برلمانية
واحدة لكثرة الأدلة ضده

فيما اعتبرت أمانة بغداد في الـ30 من آب الماضي،
الاتهامات التي يوجهها ضدها عدد من أعضاء مجلس النواب حول قضايا فساد مخالفة
للدستور وللنظام الداخلي للبرلمان، مؤكدة أن الأرقام والمعلومات التي أعلن عنها غير
دقيقة

واستضاف مجلس النواب العراقي خلال جلسته الثالثة للسنة التشريعية
الثانية التي عقدت في الـ16 من حزيران الماضي، أمين بغداد صابر العيساوي للاستماع
إلى أبرز إنجازات الأمانة والمعوقات التي تواجهها أمام مشاريعها الخدمية

يذكر أن أمانة بغداد، أعلنت في الثالث من آذار الماضي، أن أمينها صابر
العيساوي قدم استقالته رسميا لرئيس الوزراء نوري المالكي على خلفية التظاهرات
والاحتجاجات التي شهدتها العاصمة في الـ25 من شباط الماضي، إلا أنها أعلنت، في
الـ11 من نيسان الماضي، أن المالكي رفض الاستقالة، مؤكدة أنها الثالثة التي يقدمها
العيساوي منذ توليه منصبه ويرفضها المالكي

Share This Post

Posted by on 2:42 م. Filed under أخبار العراق. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. Both comments and pings are currently closed.

You must be logged in to post a comment Login