Socialize

بعد سنتين طبيب يعترف بخطأه الطبي الذي تسبب بوفاة المريضة

الفرات/ خاص
وأخيراً بعد انتظار سنتين تلقت عائلة هايد كلارك لويس جواباً على وفاة أبنتهم عندما كانت تجرى لها عملية جراحية في مستشفى واغا واغا .
وكانت العائلة تذرف الدموع عندما أعترف الطبيب سامي ناصيف بالخطأ الطبي الذي أرتكبه أثناء اجرائه العملية لابنتهم أمام لجنة التحقيق , وكان الطبيب ناصيف قد أعترف بأنه أستخدم مبضع جراحي حاد للغاية قطع بواسطته شريان رئيسي بالخطاص مما تسبب في حدوث نزيف دموي حاد أدى الى الوفاة .
وتقدم الطبيب باعتذاره من العائلة قائلاً : لقد أمضيت وقتاً طويلاً حيث أتى بالحياة للناس في هذا العالم , لكن وفاة هايدي هو خسارة مأساوية بعد ان بذلنا جهوداً كبيرة لابقائها على قيد الحياة , وكم تمنيت أن تعاد تلك الليلة لامارس خدماتي الطبية بطرق مختلفة , وقد أعترف الطبيب ناصيف أنه تحدث لاول مرة الى العائلة منذ وفاة هايدي , والجدير بالذكر أن الضحية تبلغ من العمر حينها 29 عاماً وكانت قد حضرت الى مستشفى واغا واغا في الثلاثين من شهر نيسان عام 2009 لاجراء فحوصات الحمل , أما والدة الضحية فقالت انها لن تستطيع أن تنسى تلك الليلة المشؤومة وكيف أن أبنتها وهي الزوجة الكاملة الصحة تفارق الحياة في لحظات من خلال عملية بسيطة للغاية .

 

Share This Post

Posted by on 5:03 ص. Filed under الاخبار الاسترالية. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. Both comments and pings are currently closed.

You must be logged in to post a comment Login