Socialize

بغداد لن تكون قندهار !!

حسين خوشناو

لقد اعلنت صحيفة الفرات الأسترالية موقفها واضحا ً بلا ريب ولا ادعاء ولا نفاق ولا تزلف لحزب سياسي او لسفارة او جهة عراقية من اي نوع انها مع الشعب العراقي واقليم كوردستان منذ عام 2003 ، واليوم ومن جديد تعلن وتؤكد انها مع الشعب العراقي ومكوناته التي “صنفوها كما يريدون ويخططون …”وشبابه ومناضليه المدافعين عن الإنسانية والعدالة والحقوق المدنية والحريات الشخصية في العبادة وحرية الإختيار والتنوع والتعبير عن الرأي مهما كان ، لذلك تعلن الفرات ومن جديد المطالب التالية وهي مطالب المحتجين العراقيين الذين بدأوا بالتظاهر منذ يوم العاشر من شباط الجاري حتى الأن :
إعادة صياغة قوانين الدستور العراقي وفصل الدين عن الدولة ، والذي كان سبب الكثير من المشاكل في العراق ، وحل الأحزاب الدينية وادانتها كذلك محاسبة المقصرين في كل مكان من ارض العراق ومحاسبتهم حسب قانون الشعب :من اين جئت بهذا ؟؟؟.
الفرات تدعم وبقوة مطالب الشعب اعلاه وسوف لن تتهاون ابدا في التنازل والتهاون ، فكل عراقي عليه ان يعرف ان كل متر من ارض العراق تحتها بئر من النفط ، لايعود لأية حكومة كان المالكي صاحبها او علاوي ولا أزلام المرجعيات الشيعية والكوردية وان اختلفت في الأفكار وفي النوايا .
ومع حملة كتابات وصفحات الفيس بوك فأن الفرات هي مع ثورة الغضب العراقية التي بدات من اجل تغيير عراقي حقيقي وليس مصنف ومحصحص وطائفي بغيض ،فالعراقيون ليسوا اقل كرامة وكبرياء من التوانسة والمصريين ، وخاصة شباب العراق ، ثوروا على التخلف والطائفية والفساد الديني والحكومي ، ثوروا على ديمقراطية العمائم البغيضة، ثوروا على انتهاك حقوق الإنسان والحريات الشخصية ، انظروا الى الشعوب كيف تعيش ، انظروا الى الرفاهية التي تنتجها الحرية والديمقراطية الحقيقية ، فتحت كل متر ارض عراقية هناك بئر بترول والأطفال وامهاتهم يبحثون في القمامة من اجل الحياة .

هيئة تحرير الفرات متمثلة بالناشط رئيس التحرير  حسين خوشناو والكاتب والناشط واصف شنون

Share This Post

Posted by on 1:50 م. Filed under مقالات. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. Both comments and pings are currently closed.

You must be logged in to post a comment Login