Socialize

بفضل المالكي الوطني جدا :العراق يتصدر قائمة الإفلات من الجرائم التي تطال الصحافيين للسنة الخامسة !!! في تقرير لها .. نقابة الصحفيين العراقيين تؤكد مقتل (368) صحفيا خلال السنوات التسع الماضية

مرصد الحريات الصحافية لـ «الشرق الأوسط»: من المعيب أن نتصدر العجز عن الوصول للجناة

أعلنت لجنة حماية الصحافيين الدولية التي تتخذ من نيويورك مقرا لها أن العراق والصومال والفلبين تصدرت قائمة الدول التي عجزت حكوماتها عن حل ألغاز مقتل العشرات من الصحافيين.

 وقالت اللجنة في تقرير قائمة الإفلات من العقاب، والتي أصدرتها مؤخرا، إن العراق صنف للعام الخامس على التوالي كأسوأ دولة من حيث مواجهة قضايا اغتيال الصحافيين، حيث لم تتوصل للجناة في 90 قضية اغتيال للصحافيين.

 وأضافت اللجنة أن معدل الإفلات من العقوبة في العراق يتضاءل أمامه معدل الجريمة في أي دولة أخرى.

 وجاء في تقرير اللجنة الذي يغطي الفترة 2002 – 2011 «معظم الجرائم وقعت والعراق غارق في الحرب، لكن حتى الآن فشلت السلطات التي تزعم (تحقيق) الاستقرار.. في تحقيق العدالة في قضية واحدة».

 وكان التقرير قد شمل 12 دولة في العالم شهدت وقوع 5 جرائم أو أكثر لاغتيال إعلاميين لا تزال دون حل.

 وقالت لجنة حماية الصحافيين إن القضاء الجنائي «العاجز والفاسد» في الفلبين لم يتمكن من ملاحقة الجناة في قضايا مقتل 55 صحافيا سقطوا خلال العقد الماضي. وفي سريلانكا قتل 9 صحافيين بسبب تقاريرهم التي انتقدت الحكومة (ماهيندا رجابكسا)، وفشلت هيئة الادعاء في توقيع حكم إدانة واحد بحق الجناة.

 كما حذرت اللجنة الحقوقية من أن وتيرة العنف ضد العاملين في قطاع الإعلام في باكستان والمكسيك زادت زيادة «حادة.. ليستمر توجه مظلم يعيش فيه كلا البلدين منذ سنوات».

 ونقلت اللجنة عن خافيير جارزا نائب رئيس تحرير صحيفة «إل سيجلو دي توريون» المكسيكية اليومية، قوله: «إن الإفلات من العقوبة هو شريان الحياة بالنسبة للهجمات التي تستهدف الصحافيين والمحرك الذي يعتمد عليه أولئك الذين يسعون لتكميم أفواه الإعلام».

 وأضاف جارزا أن مسلحين هاجموا مقر الصحيفة في كواهويلا مرتين على مدار 4 أعوام، غير أن السلطات لم تلق القبض على أحد.

 من جهته أكد هادي جلو مرعي مدير مرصد الحريات الصحافية في العراق في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «العراق يتفرد بالفعل من بين دول العالم في أنه لم يفلح في تحديد المسؤولية عن مقتل أي صحافي حيث إنه لم تتم إدانة أحد أو تقديمه للمحاكمة».

 وأضاف أن «هذا الأمر يثير الحيرة بل وحتى الارتياب، إذ هل يعقل في دولة تمتلك كل هذه الأجهزة الأمنية إن لم تتمكن وطوال 8 أعوام من عمليات قتل الصحافيين في الكشف عن ملابسات أي حادثة»، مشيرا إلى أن «مثل هذه القضايا تدفع إلى التساؤل فيما إذا كان هناك نوع من القصدية أو تواطؤ في هذا المجال».

 ودعا مرعي إلى «مراجعة الاستراتيجية الأمنية حيث يتوجب فتح كل هذه الملفات التي لا تزال عالقة في مقتل نحو 300 صحافي عراقي وذلك من خلال تشكيل لجنة من الدفاع والداخلية والأمن الوطني والعدل والمخابرات لأنه لا يعقل أن يكون الصمت المطبق هو سيد الموقف أو تقييد التهمة ضد الإرهاب فقط».

 وأشار مرعي إلى أنه «من المعيب أن نتصدر سنويا قائمة العجز في عدم الكشف عن الجناة ولذلك فإن تشكيل هذه اللجنة وتفعيل عملها إنما هو جزء من تبييض وجه السلطات أمام الصحافيين والنخب الثقافية».

 وكان موقع الحريات الصحافية قد كشف في وقت سابق أن الانتهاكات والهجمات والاعتداءات التي تعرض لها الصحافيون والإعلاميون في العراق ما بين 3 مايو (أيار) 2010 إلى 3 مايو 2011 تصاعدت بنسبة 55% عن العام الماضي وبلغت 372 انتهاكا، وتبين الحوادث التي سجلها مرصد الحريات الصحافية أن هناك تخطيطا لمساع حقيقية للسيطرة على وسائل الإعلام وحركة الصحافيين وممارسة الضغط عليهم وترهيبهم بشتى الوسائل لمنعهم من ممارسة عملهم.

 وبحسب جداول المؤشرات صنفت الاعتداءات ضد الصحافيين ومؤسساتهم الإعلامية بـ(91) حالة اعتداء بالضرب تعرض لها صحافيون ومصورون ميدانيون من قبل قوات الأمن والجيش العراقيين واعتقل واحتجز (67) صحافيا وإعلاميا تفاوتت مدد اعتقالهم واحتجازهم، وأغلقت السلطات الأمنية (9) مؤسسات إعلامية أعيد للعمل (8) منها وما زالت واحدة مغلقة إلى الآن، وتعرضت (11) مؤسسة إعلامية للمداهمة والعبث بمحتوياتها وتهشيم بعض أجهزتها وسجلت (69) حالة تضييق و(49) حالة منع و(8) هجمات مسلحة تعرض لها صحافيون ومؤسسات إعلامية و(56) حالة لانتهاكات مختلفة، فيما قتل (12) صحافيا بأسلحة كاتمة للصوت وعبوات لاصقة.

في تقرير لها .. نقابة الصحفيين العراقيين تؤكد مقتل (368) صحفيا خلال السنوات التسع الماضية

اكدت نقابة الصحفيين العراقيين ان العام الجاري الذي شارف على الانتهاء شهد مقتل تسعة صحفيين نتيجة استمرار التدهور الامني واعمال العنف المسلح، ليرتفع بذلك عدد ضحايا الصحافة في العراق منذ بدء الاحتلال الغاشم عام 2003 الى ( 368 ) قتيلا .
ونقلت الانباء الصحفية عن النقابة قولها في تقرير لها نشر اليوم ان عام 2011 لم يكن الإ إمتداداً للأعوام التي سبقته في مجال إستهداف الصحفيين بالقتل والإعتداء والمنع من مزاولة المهنة، على الرغم من المكانة المتميزة التي بات يحتلها الصحفي في صدارة المجتمع بإعتبار شريحة الصحفيين هي الأكثر وعياً وإدراكاً لمهمة قيادة المجتمع.

واستعرض التقرير اسماء الصحفيين التسعة الذين قتلوا خلال العام الحالي وبعض التفاصيل عن عملهم وظروف وتواريخ قتلهم .. موضحا ان هؤلاء الصحفيين هم : ( وجدان أسعد ) مراسلة صحيفة ” العراق المستقل ” الذي قتل في الثاني من كانون الثاني جراء انفجار سيارة مفخخة بمحافظة ديالى، و ( محمد الحمداني ) مراسل قناة الاتجاه الذي قتل في هجوم مسلح شهدته محافظة الانبار في الثاني من شباط،و( هلال الاحمدي ) مدير أعلام دائرة أتصالات محافظة نينوى الذي قتل في السابع عشر من شباط ايضا في هجوم مماثل شرق الموصل، و( فيصل عمر ) المذيع السابق في الفضائية الموصلية الذي قتل في الاول من آذار الماضي في هجوم مسلح استهدف منزله غرب الموصل، و ( صباح البازي ) مراسل قناة العربية في محافظة صلاح الدين، الذي قتل في التاسع والعشرين من آذار ايضا خلال الاقتحام المسلح الذي شهده مبنى ما يسمى مجلس المحافظة .

واشار التقرير الى ان من القتلى ( طه جعفر العلوي ) مدير قناة المسار الفضائية الذي قتل في الثامن منن نيسان في هجوم مسلح جنوب العاصمة بغداد، و ( سالم الغرابي ) مصور قناة آفاق الفضائية بمحافظة القادسية في انفجار سيارتين مفخختين استهدفتا منزل المحافظ في الحادي والعشرين من حزيران، و ( هادي المهدي ) الصحفي والمخرج المسرحي الذي قتل في هجوم مسلح استهدفه في الثامن من ايلول بمنطقة الكرادة وسط بغداد، واخيرا الصحفي ( حمزة فيصل ) الذي قتل في العاشر من ايلول ايضا جراء انفجار عبوة ناسفة شمال مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى .

ولفتت النقابة في تقريرها، الانتباه الى ان العام الجاري شهد ايضا ( 16 ) حادث اعتداء صارخا على الصحفيين، على رأسها الاعتداء المهين على أربعة صحفيين بمحافظة البصرة في الرابع من آذار الماضي، وهم كل من ( حيدر المنصوري، ونبيل الجوراني، ومحمد الرافد، وشهاب احمد محمود ) خلال تغطيتهم لمسيرة جماهيرية بمدينة البصرة حيث اصيبوا بجروح بليغة بسبب تعرضهم للضرب بالعصي واعقاب البنادق من قبل قوات الشرطة الحكومية، نقلوا على اثرها الى المستشفى وأجريت لهم عمليات جراحية، كما تعرضت عدة مؤسسات أعلامية ومنازل للصحفيين الى اعتداءات مختلفة من قبل الاجهزة الحكومية .

وخلصت نقابة الصحفيين في تقريرها الى التاكيد بان الاجهزة التنفيذية في الحكومات المتعاقبة خلال السنوات التسع الماضية لم تفهم طبيعة مهمة الصحفي وما تقتضيه هذه المهنة من التزامات والسماح للصحفي بحرية العمل والوصول الى المعلومة دون قيود .. مشددة على ان هذا الخلل الكبير الذي الذي لم تدركه جميع حلقات الاجهزة الحكومية، بات يشكل حاجزاً قويا يحول دون مزاولة الصحفي لعمله وهو ما يتناقض مع جميع القوانين والقرارات الخاصة بهذه المهنة التي تحظى باهتمام بالغ في معظم دول العالم المستقلة.

————————————-

*******************************
اذا الشعب يوما اراد الحياة
فلا بد أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي
ولابد للقيد أن ينكسر
ومن لم يعانقه شوق الحياة
تبخر في جوها واندثر

 

Share This Post

Posted by on 4:23 م. Filed under أخبار الشرق الاوسط, أخبار العراق, أخبار دولية. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. Both comments and pings are currently closed.

You must be logged in to post a comment Login