Socialize

تشي غيفارا كاميلو يتحدث للكاتب بدل رفو: ارغب زيارة بلادك وقريتك الشيخ حسن ولكن برفقتك!


تشي غيفارا الابن يتحدث حول صوره الفوتوغرافية



تشي غيفارا كاميلو يتحدث للكاتب بدل رفو:



ارغب زيارة بلادك وقريتك الشيخ حسن ولكن برفقتك!



 



بدل رفو



تصوير:الكساندر دانر



تشي غيفارا الابن يقاتل بالفن من اجل اسم عائلة تشي غيفارا،تشي غيفارا اسم له مكانة كبيرة وسامية وصورة نقية في العالم وبالاخص في البلدان التي تكافح من اجل العدالة الاجتماعية والاستقلال وحياة افضل.قدم النجل كاميلو تشي غيفارا من كوبا ليحل ضيفاً على مدينة غراتس النمساوية.في المدينة القديمة وفي احدى غاليرياتها (غاليري سومر) اقيم معرض الصور الفتوغرافية للمحترف كاميلو تشي غيفارا ولكن قبل اقامة المعرض اقيم له امسية ثقافية سياسية حول التضامن والعدالة والثورات في قاعة الشعب .ولكن اختلف الامر مساء يوم 11\4\2014 تحول اتجار ومسار الابن كاميلو من الخط الثوري الى عالم الابداع وفن التصوير الفوتوغرافي واقامة معرضه تحت عنوان(على آثار ديوجين) الفيلسوف اليوناني ،لأن اعماله استمدت من الاستفادة من الانسان وفلسفته في الحياة .هناك اختلافات كثيرة بين الاب تشي غيفارا ونجله كاميلو والشئ الكبير الذي يربطهما معاً هي الكاميرة فقد كان الثائر تشي غيفارا بالاضافة الى حياته الثورية مصوراً رائعاً.



قبل الافتتاح الرسمي للمعرض بساعتين التقيت تشي غيفارا الابن في احدى صالات الغاليري للحديث معه حول فن التصوير والكاميرة والحرية والديمقراطية بحضور الصديق المترجم (د.فيرنار فاسيلي) مشكورا على دوره و ترجمته الى الاسبانية من الالمانية.حين سألت كاميلو تشي غيفارا بأن الشعوب التي تتوق للحرية تعلمت من الثورة الكوبية فماذا تعلمت كوبا من العالم؟فأجابني بانه سؤال يحتاج للكثير من الوقت ولكنه قالها باختصار:هناك قصص وحكايات وجوانب حزينة من تاريخ كوبا وقد تعلمنا من الانفتاح على العالم وتبادل الثقافات وتنوع الحضارات والفنون وعلينا ان لا ننسى بأن كوبا كانت مستعمرة وكافحت من اجل حريتها وحين نرى شيئاً جميلاً في العالم فانه تكملة لحريتنا وثقافتنا.واما حين سألته بأن البلدان التي حاربت من اجل الحرية والاستقلال من اجل قضيتها فهي الاجدر بأن تعشق الديمقراطية ولا تتبع سياسة الاقصاء والتهميش،فيا ترى هل عندكم ديمقراطية في كوبا؟فكان رده:ديمقراطيتنا تحكي تاريخ بلادنا وروحنا وحب الوطن وتختلف عن ديموقراطيات العالم ونحن شعب نعشق كوبا ونحب بلادنا فهذه هي ديمقراطيتنا الحقيقية.وانتقل الحديث الى صوره الفوتوغرافية وكانت اسئلتي عن الظل والضوء والانفعالات في صوره الفوتوغرافية فقال لي بأن الضوء ينتصر في النهاية وفن التصوير هو عشقي الكبير وكاميرتي هي سلاحي الثوري فانا على خطى والدي تشي غيفارا ولكن بالكاميرة وقد عشت في موسكو ايضا وقال عن اللقطة بانها انعكاسات لمعاناته والمه ايضا والاشياء التي تعجبه وقد كان دائماً عشقه وهدفه البحث وراء النتيجة وهذه الشجاعة استمدها وعاشها في اعماله التي عرضت في معارض عالمية كثيرة بالاضافة الى اقامته للأماسي الثقافية الفنية والسياسية التي تبرز صورة بلاده كوبا من خلال عدسته.ابطاله الحقيقيون في اعماله هم الاطفال ويقصد باطفال كوبا ومواضيعه مشرعة الابواب وفي افاق الحرية والبحث عن الجودة والقضية والاحداث التاريخية بالاضافة الى ان اعماله سمة من التلاحم الانساني بين الشعوب وتصوير الطبيعة والنار والظل والضوء والبحث عن مكامن اسرار الانسان واما حين سالته عن السياسي والفنان فاجابني:على السياسي ان يكون فناناً كي يحس باوجاع وطنه وشعبه وناجحاً وبهذا ستكون له مكانة في قلوب ناسه وعليه ان يكون رقيقاً وبسيطاً وقريباً من الجميع ولكن ليس ضرورياً ان يكون الفنان سياسياً!!واما حين سالته عن دور الصورة الفوتوغرافية ومدى تأثيرها؟فقال بان الصورة الفوتوغرافية فلسفة وفن وسياسة ومن الصورة نقدر ان نخلق اشياء ايجابية للبشرية من خلال التركيز على قضايا الانسان العادلة ومن خلال الكاميرة وقال بأن (ديوجين) الفيلسوف اليوناني هو مصدر الهامه وكان يتجول في شوارع اليونان بملابس قليلة واشبه بالعاري وفي يده مصباح في وضح النهار يبحث عن الانسانية ومفتاح تطور المجتمع.واما تشي غيفارا الابن فهو يبحث في معرضه مواصلة درب ومسيرة الفيلسوف ديوجين ولكن بعدسته الكبيرة وقلبه المضمخ بحب الانسانية .تركزالمعرض حول الصور الحميمية للانسان فقد صور العين والانف وافواه الاطفال وحواس الانسان وانعكاساتها على عوالمهم.في نهاية اللقاء وقبل ان يبدأ الافتتاح الرسمي تحدثت له عن بلادي البعيدة القريبة بناسها وجبالها وحكاياتها وتحدثت له عن قريتي الشيخ حسن التاريخية فاجابني بانه يرغب زيارة كوردستان العراق ولكن برفقتي و قرية الشيخ حسن في بلاد الكورد ودعوته وفرح هو والمترجم الصديق النمساوي المكسيكي(د.فيرنار فاسيلي) بهذه الدعوة وبعدها افتتح المعرض الفوتوغرافي وكان حدثاً غير عادياً اذ امتلات الصالة بالزوار فاسم نجل تشي غيفارا له شهرة في عالم التصوير الفوتوغرافي بالاضافة بانه ينتمي الى اكبر عائلة ثورية في العالم وحضرت السفارة الكوبية والفنانين والاعلاميين والسياسيين في امسية ربيعية في شوارع المدينة القديمة في غراتس،وقد رافقت موسيقى امريكا الجنوبية مع عازفين من كوبا واوروغواي حفل الافتتاح، كم جميل ان تنقل صورة بلادك التي هي في دمك وقريتك (الشيخ حسن) وطنك المصغر الى العوالم الاخرى!!



الصور بعدسة الكساندر دانر



 



تشي غيفارا الابن يتحدث للكاتب بدل رفو بدل رفو امام اعمال كاميلو تشي غيفارا الكاميرة في يد والسيكار الكوبي في يد اخرى  فاتنتان من النمسا في معرض تشي غيفارا كاميلو ف في غراتس



بحسناء وعزف اوروغواي في المعرضعازفان ومغنيان من امريكا الجنوبية في المعرض


Share This Post

Posted by on 11:36 م. Filed under الثقافية. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. Both comments and pings are currently closed.

You must be logged in to post a comment Login