Socialize

تقرير امريكي: 767 مليار دولار انفقت في العراق هدراً

92916_hanein_info

ذكرت صحيفة امريكية واسعة الانتشار، الخميس، ان العراق مازال يفتقر للاستقرار ويعاني من الانقسام رغم مرور عشر سنوات على اسقاط النظام السابق وانفاق 60 مليار دولار من اموال دافعي الضرائب الامريكيين.

وقالت صحيفة الواشنطن بوست في تقرير لها اطلعت عليه "شفق نيوز"، "بعد عشر سنوات وإنفاق 60 مليار دولار من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين، ما زال العراق يفتقر للاستقرار ويعاني من انقسامات، إلى حد أن قادته باتوا يتشككون في ما إذا كانت جهود الولايات المتحدة المبذولة لإعادة إعمار الدولة التي قطعت الحرب أوصالها تستحق العناء".

واوضح التقرير ان المفتش العام المختص بشأن اعادة اعمار العراق يذكر في تقريره الى الكونغرس الامريكي أنه "منذ الغزو أنفقت الولايات المتحدة أموالا طائلة في العراق دون تحقيق نتائج تذكر".

واضافت الصحيفة "وبعد فترة قصيرة من الغزو الأمريكي في آذار 2003، منح الكونغرس 2.4 مليار دولار للمساعدة في تخفيف وطأة الحرب عن كاهل العراقيين. وكان الهدف منها هو إعادة بناء أنظمة الماء والكهرباء في العراق وتوفير طعام ورعاية صحية ونظام حكم جيد لشعبه؛ فضلا عن الاهتمام بهؤلاء الذين أجبروا على إخلاء منازلهم أثناء القتال".

وبعد أقل من ستة أشهر، طلب الرئيس الأمريكي، جورج بوش الابن، مبلغ 20 مليار دولار إضافيا، لتحقيق المزيد من الاستقرار للعراق ودعم تحوله إلى حليف يمكن أن يحصل على استقلال اقتصادي ويحصد استثمارات عالمية".

وتابعت "حتى اليوم، دفعت الولايات المتحدة أكثر من 60 مليار دولار في صور منح إعادة إعمار لمساعدة العراق في الوقوف على قدميه من جديد بعد أن تمزقت أوصال الدولة بفعل استمرار الحرب وفرض العقوبات وفرض النظام الديكتاتوري لما يزيد على عقدين، وتبلغ قيمة التكلفة نحو 15 مليون دولار يوميا".

وزادت "غير أن حكومة العراق ترزح تحت نير الفساد والاقتتال بين أفراد شعبها. وما زالت شوارع بغداد تشهد تفجيرات مروعة بشكل شبه يومي، فيما يعيش ربع سكان العراق البالغ تعدادهم 31 مليون نسمة في فقر، وعدد محدود منهم لديه كهرباء ومياه نظيفة".

وبينت "في المجمل، بما في ذلك تكاليف الجهود العسكرية والدبلوماسية كافة والمساعدات الأخرى، أنفقت الولايات المتحدة ما لا يقل عن 767 مليار دولار منذ الغزو الأمريكي، بحسب تقدير مكتب ميزانية الكونغرس. أما مجموعة الأولويات القومية، المختصة بتحليل البيانات الفيدرالية، فتقدر حجم التكاليف بنحو 811 مليار دولار".

يذكر ان الولايات المتحدة الامريكية قادت في مطلع اذار 2003 عملية اسمتها "تحرير العراق" انتهت باسقاط النظام العراقي السابق بقيادة صدام حسين، ونصبت الحاكم العسكري جي غارنر لادارة الاوضاع السياسية والامنية ليسلمها من بعد للحاكم المدني بول بريمر.

شفق نيوز

Share This Post

Posted by on 4:07 م. Filed under أخبار العراق. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. Both comments and pings are currently closed.

You must be logged in to post a comment Login