Socialize

توني أبوت أتهم جوليا كيلارد بأنها أضاعت فرصة التباحث في حماية حدود أستراليا بشكل جذري

الفرات/ خاص

أتهم زعيم المعارضة الفيدرالية توني أبوت رئيسة الوزراء جوليا كيلارد بأنها أضاعت فرصة بحث موضوع حدود استراليا بشكل جذري خلال
لقائها والرئيس الاندونيسي  على هامش مؤتمر قمة دول اسيا الباسفيك الذي عقد في بالي .

وأضاف أبوت أن لقائها مع الرئيس الاندونيسي ليس أكثر من مناسبة لالتقاط الصور التذكارية, فقد كشف تقرير لصحيفة هيرالد ذي صن ان استراليا لديها مايكفي من المهاجرين غير الشرعيين لملء مدينة كبيرة في استراليا وقد كشف التقرير ان مايقارب من 60000 شخص
موجودون في استراليا بصورة غير شرعية مما أثار الدعوات المتجددة لشن حملة لترحيلهم  ,  أما رئيسة الوزراء كيلارد فقد أعلنت أن
الرئيس الاندونيسي سيسيليو بامبانغ متفهما ويشاركها القلق تجاه تحديد أعمار الاندونيسيين الذين يحتجزون في استراليا جراء تورطهم بعمليات تهريب البشر وانه يجري التأكد من أعمارهم وذلك في تدابير تهدف الى أعادة القاصرين منهم الى أندونيسيا وعدم أحتجازهم في استراليا , من جهة ثانية زارت رئيسة الوزراء جوليا كيلارد بمرافقة وزير التجارة الاسترالي كريغ أيمرسون النصب التذكاري الذي أقيم
لاحياء ذكرى ضحايا تفجيرات بالي عامي 2002 و2005, هذا فقد وضعت كيلارد أكليلاً من الزهور على النصب التذكاري وسط أجراءات أمنية مشددة , كما تحدثت الى عدد من السياح الاستراليين خلال زيارتها الى الموقع , الجدير بالذكر ان السيدة كيلارد تزور أندونيسيا للمشاركة في أعمال القمة التاسعة عشرة لرابطة دول جنوب شرق أسيا ( آسيان ) وهي منظمة أقتصادية تضم عشرة دول في جنوب شرق اسيا وقد تأسست الرابطة في الثامن من آب عام 1967 في العاصمة التايلندية بانكوك .

Share This Post

Posted by on 3:31 م. Filed under الاخبار الاسترالية. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. Both comments and pings are currently closed.

You must be logged in to post a comment Login