Socialize

فضائح السفارات العراقية


حسيـن خوشناو

بعد فضيحة بيع تذاكر حضور زفاف الأمير البريطاني وليم من قبل مسؤولين كبار في اكبر سفارة عراقية في الخارج ، السفارة العراقية العريقة في عاصمة الضباب لندن قلب اوربا ، وفضائح توزيع الدروع النحاسية (سعر الدرع الواحد 10 دولارات ) للسفارة العراقية في استراليا المختفية عن الظهور ، بل الوجود اساساً حتى ان بعض المواطنين العراقيين من ابسطاء والمساكين يدخلون مكتب الفرات ويسألون عن السفارة وسعادة السفير ،وحين نجيب أننا لاعلم لدينا ، يقولون ببساطة :اذن كيف انتم اعلاميون ...؟؟ المهم نعود الى أحدث فضيحة دبلوماسية وهي فضيحة السفارة العراقية في موسكو ، فقد نشرت السفارة اعلانا مخزياً يخجل منه كل عراقي ،وجاء فيه ان السفارة تقيم سوقا خيريا للمأكولات العراقية والملابس العراقية وحددت سعراً محددا للتذاكر ،ولحد الأن الأمر جيد وجميل ، لكن الغرض من السوق الخيري هو الذي فجر الفضيحة المخجلة ، فالسوق وما يجمعه من ( الروبلات الروسية ) التي لاقيمة لها في موسكو عاصمة الفقراء ، اي الأموال تذهب الى (رفع مستوى التعليم في العراق ودعم الأطفال اليتامي في العراق ) وسوف تجدون أعزائي القراء صورة من اعلان السفارة المبكي المضحك .
السفارة العراقية ومن خلال مأكولات عراقية مثل الدولمة والكبة والبرياني والكباب المعمول بايادي سيدات عراقيات مقيمات في موسكو ، سوف تجمع مبالغ تذهب لدعم التعليم في العراق ، لالا وليس التعليم فقط بل لرعاية الأطفال الأيتام من العراقيين ،وكما تعلمون ويعلم القاصي والداني ان العراق قد رصد 470 مليار دولار خلال تسعة اعوام في ميزانيات لم يرى نتائجها أحدا سوى بعض الحيتان والحرامية والقفاصة وتجار الدين الذين يتزوجون ايرانيات وعربيات وافغانيات زواج ( تسيار أو متعة ) بعشرة الاف دولار مقابل ليلة واحدة فقط لاغير مع شروط الستر والتحفظ ،ولو كانت تلك السفارة وسفيرها المبجل قد اقاما السوق الخيري كنشاط عراقي في عاصمة الثلوج موسكو لجمع العراقيين من اجل تواصلهم وتعارفهم دون رفع شعار (رفع مستوى التعليم ) و(دعم الأيتام ) لكان النشاط يستحق الثناء ، لكن الدبلوماسية حين تفقد اصولها ويتطفل عليها الرعاع الذين تم توزيعهم على السفارات حسب المحاصصات والطوائف والأحزاب ،تكون عبارة عن بالونات تحمل الهواء الفاسد اينما حلقت وطارت وانفجرت ...!!

Share This Post

Posted by on 2:58 م. Filed under Articles. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. Both comments and pings are currently closed.

You must be logged in to post a comment Login