Socialize

مسؤول عراقي يكشف عن اسباب تفجير مقر الامم المتحدة عام 2003

كشف مسؤول عراقي عمل ضمن فريق الحاكم المدني بول بريمر في العام 2003 ان قرابة 3 مليارات دولار من أصل 5 مليارات دولار لم تُستَلم من قبل سلطة الائتلاف المؤقتة كانت بحوزة الأمم المتحدة قبل دخول القوات الأميركية الى العراق، من أموال برنامج النفط مقابل الغذاء.

وبيّن المصدر ان بريمر طالب الأمم المتحدة بتسليمه المبلغ لسلطة الائتلاف لحاجتها الماسة في عمليات تشغيل مكاتب ولجان إدارة ائتلاف الحكومة المؤقتة في العراق والمتمثلة بفرق الاعمار والاسناد الاميركية، مشيرا الى ان جدلا كبيرا اشتعل بين بريمر الحاكم المدني السابق للعراق وبين مسؤولين في بعثة الامم المتحدة في بغداد قبيل تفجير مقرها، ولم تتسلم الإدارة المدنية سوى 2 مليار دولار حينها.

وشدد المصدر على ان أي سلطة عراقية، لم تتسلم المبلغ، موضحا :لا اعرف هل ان المبلغ تسلمته الإدارة الأميركية او مجلس الحكم المؤقت في حينها ام انه بقي بذمة الامم المتحدة التي كانت تتحجج بان جزءا من المبلغ هو اجور ورواتب ونفقات إجرائية لكوادر العمل الأممية الخاص في العراق.

والمصدر الذي عمل في فريق المال لصالح الحكومة العراقية تلك الفترة، وبعد انتهاء مهمته وتسلم وزارة المالية العراقية الملف الخاص بالأموال العراقية، لفت الى ان “تقريرا رفع حديثا الى احد الجهات الرقابية وقد يتم تسوية المبلغ وديا ان لم يثار إعلاميا”.

م.ي

Share This Post

Posted by on 3:26 م. Filed under أخبار العراق. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. Both comments and pings are currently closed.

You must be logged in to post a comment Login