Socialize

مواطن سوري الـجنسية يمثل العراق في أستراليا! فضيحة دبلوماسية جديدة للسفارة العراقية في كانبيرا مــــهــــــــزلــــة …يــالـــــــهـــــا من مـــــهــــزلــــــــة!!

640x392_38414_228917
الفرات :خاص
بمناسبة ذكرى انطلاق الثورة الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي احتفلت السفارة الجزائرية في كانبيرا العاصمة الاسترالية في نادي هيلنغ,يوم الاربعاء المصادف 5 تشرين الثاني/نوفمبر2014 وقد حضر الاحتفالية عدد كبير من السفراء وممثلي السفارات والبعثات العربية والاجنبية في استراليا و عدد من الدبلوماسيين من الخارجية الاسترالية وضيوف من الجاليات العربية بذكرى الثورة العزيزة على قلب الشعب الجزائري الشقيق وشعوب المنطقة.
وقد وردت معلومات لصحفية الفرات بأن السفارة العراقية قد استلمت عددا من الدعوات لحضور المناسبة الوطنية الجزائرية موجهة الى الدبلوماسيين العراقيين العاملين في السفارة العراقية في كانبيرا وفي مقدمتهم السيد مؤيد صالح سفير العراق لدى استراليا ، إلا ان الجانب الجزائري والحضور تفاجئوا بان لا احد من السفارة العراقية و دبلوماسييها حضروا الاحتفالية بل اكتفوا بارسال موظفا محليا وهو السيد جميل بغدادي لتمثيل العراق في تلك المناسبة.
الفرات اتصلت بالسفارة الجزائرية في كانبيرا يوم الاربعاء المصادف 12-11-2014 للتأكد من مصداقية الخبر ومعرفة أسباب عدم حضور السفير العراقي للاحتفالية او من ينوب عن السفير , وقد تحدثت الفرات الى الشخص الثاني في السفارة الجزائرية وأكد للفرات بان السفارة الجزائرية لديها علاقات جيدة جدا مع السفارة العراقية وفعلا تم توجيه الدعوات للسفارة العراقية قبل الاحتفالية بايام , ولكن لم يحضر احد من الدبلوماسيين العراقيين في المناسبة ماعدا السيد جميل بغدادي وهو موظف محلي في السفارة العراقية, وهو ليس عراقي الجنسية بل سوري الجنسية وهو ليس من ضمن الدبلوماسيين و كان يعمل سابقا في السفارة السورية قبل اغلاقها من قبل السلطات الاسترالية , وقد اكد المتحدث من السفارة الجزائرية على عدم نشر الخبر بعدم حضور السفير العراقي السيد مؤيد صالح او اي دبلوماسي اخر للمناسبة حفاظا على العلاقات الثنائية و عدم التسبب في احراج للحكومة العراقية.

الفرات ومن باب حرصها الوطني على مصداقية عملها واهتمامها بكل قضايا العراق في الداخل والخارج ومن خلال ممارستها لحقها كمؤسسة اعلامية وكسلطة رابعة ومن مبدأ مراقبة كافة الأمور السياسية والثقافية والاجتماعية تنشر الخبر وتستنكر التصرف الغير دبلوماسي الذي قام به السيد مؤيد صالح سفير العراق لدى أستراليا وان هذا العمل ليس فيه إساءة للعلاقات بين السفارتين فقط بل هو إساءة للشعبين العراقي والجزائري وللحكومتين العراقية والجزائرية , بالاضافة الى ذلك فان تمثيل شخص غير دبلوماسي وغير عراقي الجنسية في هذه المناسبة او المناسبات الاخرى نجد فيها اهانة للشعب العراقي والخارجية العراقية .
الحكومة العراقية والشعب العراقي لا يسمحون بهذه التصرفات الغير دبلوماسية من السفير العراقي. و ابناء الجالية العراقية في استراليا يستنكرون بشدة هذه التصرفات الغير رصينة للسفير العراقي مؤيد صالح.

ان تمثيل شخص غير عراقي للعراق باسم العراق هو فعلا كارثة, علماً بان البعثة الدبلوماسية في كانبيرا لديها أكثر من 11 دبلوماسي عراقي بالاضافة الى السيد مؤيد صالح رئيس البعثة , ان غياب السفارة العراقية عن تمثيل هذه المناسبة تحت اي ذريعة او سبب, لا يبرر ان يقوم السفير بمنع كل الدبلوماسيين العراقيين من الحضور وتكليف شخص غير عراقي لتمثيل العراق.
مهزلة ويالها من مهزلة.

Share This Post

Posted by on 6:39 ص. Filed under أخبار الشرق الاوسط, أخبار العراق, الاخبار الاسترالية. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. Both comments and pings are currently closed.