Socialize

وباء المالكي !!

حسين خوشناو


 من أقوال الامام علي (كرم الله وجهه):
مكارم الأخلاق عشر: السخاء، الحياء، الصدق، اداء الامانة، التواضع، الغيرة، الشجاعة، الحلم، الصبر، والشكر

ولو بحثنا عن تلك الصفاة لدي رئيس الوزراء العراقي السيد نوري المالكي وحاشيته ممن يدعون انهم من اتباع خط الأمام علي ، لما وجدنا صفة واحدة تنطبق عليهم ، فهم جميعا صاروا بفسادهم مثل وباء فتاك او مرض خبيث ، ينتشر من العراق الى كل السفارات والقنصليات العراقية في عواصم الدول الأجنبية ،فقد طفح الكيل وأمتلأت الكأس ،وماعاد الصمت أحد الخيارات لنا كمواطنين عراقيين، فبعد الفساد الذي نخر مؤسسات الدولة العراقية والأرهاب الذي يسفك الدماء البريئة في شهر الطاعة والرحمة ، فأن تهريب الأموال وعقد الصفقات بات هو عمل السفارات والقنصليات مع صمت من وزارة الخارجية بسبب التحاصص وتقسيم الفريسة .


في يوم الاثنين المصادف 15 آب الجاري ، راجع مكتب الفرات أحد المواطنين العراقيين المقيمين في سدني وهو رجل مسن في العمر  مع زوجته المسنة هي بدورها وطلب منا مساعدته و تزويده برقم هاتف (هيئة التقاعد الوطنية العراقية في بغداد ) أو رقم هاتف (وزارة المالية) في العراق , وقد أبلغته الموظفة في مكتب الفرات بأن عليه الاتصال بالسفارة العراقية في كانبيرا أو القنصلية العراقية في سيدني للحصول على تلك الارقام فهذ من اختصاص السفارة او القنصلية , وقد ابغلنا الرجل بانه قام بفعل ذلك لكنه لم يحصل على جواب ، بل اخبروه انهم لايعرفون شيئا عن ذلك !!!.


ونحن لا نتفاجىء عن التقصير في ذلك فنحن على علم بالطريقة التي تم تعيين موظفي القنصلية العراقية وما هو مستواهم ، فقد قام بتعيينهم شخص اخرق اسمه ( ل.الع) ايام السفير السابق، واغلبهم يمضون اربع ساعات من الأثنين الى الجمعة ما بين الساعة العاشرة صباحا والثانية ظهرا في عمل ، يسمى عملا مع رواتب مجزية ،وانتهى الأمر ، بل ان بعضهم يسأل المراجعين  عن قرارات صادرة في العراق وهم لايعرفون  بها ؟؟.


هكذا هو الفساد متنوع ومتعدد الصفات في ظل حكومتين للسيد المالكي الذي اصبح سرطانا لابد من استئصاله رحمة بالجسد العراقي الواهن الضعيف ،لكن المؤسف له ان هناك صحفيات وصحفيين من الموجة الجديدة لا يتوانون عن تقيأ المديح للسفراء والقناصل بعض المسؤولين وترقيعهم بأوصاف مثل ( ابن العراق البار ) او ( السرفاء في كل زمان ومكان ) وكل ذلك فقط من اجل اعلان مدفوع الثمن قيمته (50 دولار )..!!


فكيف سوف يتعظ المفسدون ؟؟

Share This Post

Posted by on 1:26 م. Filed under الاخبار الاسترالية. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. Both comments and pings are currently closed.

You must be logged in to post a comment Login