Socialize

وزير الـخارجية العراقي الــدكتور أبراهيم الـجــعفري يزور أستراليا — “الفرات” سوف تقوم بتسليم ملفات فسـاد السفارة والقنصلية العراقية باليد للوزير!

IRQ

تظــاهرة جماهيرية سلمية أمــام مبنى الـخارجيــة الاسترالية في حال منعنا !!
الفرات :

علمت الفرات من مصادر موثوقة بان الدكتور ابراهيم الجعفري وزير الخارجية سوف يزور استراليا خلال الايام القليلة القادمة لغرض , ترتيب زيارة مرتقبة لرئيس الوزراء  العراق الدكتور حيدر العبادي ومن المتوقع ان يقوم العبادي بزيارة رسمية الى استراليا في شهر مايو ايار  2015 ولقاء المسؤولين الاستراليين من اجل تحسين العلاقات الثنائية بين البلدين ضمن الحملة الدولية لمساندة ودعم الحكومة العراقية في محاربة الارهاب.
ونحن اذ نرحب بزيارة الاخوة المسؤولين العراقيين الى استراليا ونشجع ونبارك خطواتهم من اجل مصلحة الشعب العراقي , في نفس الوقت نطالب الاخوة المسؤولين ان يلتفتوا وان يهتموا باحتياجات ومطالب ابناء الجالية العراقية في استراليا والتي تقدر تعدادهم بـ 120 الف مواطن مقيم في المدن الاستراليا, حيث ان أبناء الجالية العراقية في أستراليا  يعانون من التهميش  وعدم الاهتمام المعتمد من قبل الهيئات الدبلوماسية العراقية في استراليا وبالأخص من قبل السفارة والقنصلية العراقية بعد فشلهم في تلبية ادنى مستوى من تقديم الخدمات للمواطنين و تقصيرهم  في اداء واجبهم الرسمي الا وهي خدمة المواطن  و انشغالهم  في امور ومشاكل شخصية لا علاقة لابناء الجالية بها الذين هم من ضحايا النظام السابق وضحايا  الحرب الطائفية والارهاب , ولديهم معاناة واحتياجات ومطالب شرعية من الحكومة العراقية وحسب ما اقر بها الدستور العراقي وثبت بها .
الجالية العراقية في استراليا تطلب من سعادة وزير الخارجية الدكتور ابراهيم الجعفري والوفد المرافق له باجراء لقاء موسع  ومفتوح امام جميع ابناء الجالية بدون دعوات بعيدا عن الطائفية والفئوية والحزبية .

وهذا ومن المقرر ان يصل السيد وزير الخارجية العراقي خلال الاسبوع القادم على رأس وفد رفيع المستوى  من الدبلوماسيين وقد علمت الفرات من مصادرها الخاصة بان جانب من زيارة وزير الخارجية سوف تخص التحقيق في الفضائح والانتهاكات التي حصلت مؤخر في السفارة العراقية ونشرتها الفرات و الصحف العربية الاخرى وخاصة تصرفات السفير العراقي السيد مؤيد صالح وفضائحه الادارية والمالية والدبلوماسية .
صحيفة الفرات قامت باعداد ملف كامل شامل ودقيق موثق و مدعوم بوثائق وكتب رسمية ,   تخص ملفات الفساد  السفارة العراقية والسفير العراقي في كانبرا اضافة الى ملف خاص تخص القنصلية العراقية في سيدني حول الفساد الاداري والمالي والدبلوماسي .  يذكر ان الفرات نشرت  بعض من هذه  الملفات وكان اخرها فضيحة علم (حزب البعث) و توقفت عن نشر المزيد من هذه الفضائح لاسباب وطنية بحته اولها: وصول طلب خاص من مكتب رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي الى مؤسسة الفرات مطالبين اعطاء فرصة لوزارة الخارجية باصلاح الامور بطرق دبلوماسية والحفاظ على سمعة العراق  خصوصا بعد ارسال الفرات ما نشر الى مكتب المفتش العام  في وزارة الخارجية والبرلمان العراقي  ومكتب رئيس الوزراء .اما السبب الثاني :  ان وزارة الخارجية في بغداد قامت بفتح تحقيق شامل  حول هذه الملفات والفساد والتجاوزات, خاصة بعد استدعاء السفير العراقي الى بغداد للتحقيق معه  وقد وصلت مراحل التحقيق الى اقرار  قرارات مهمة بهذه الخصوص وصلت الى اعفاء السفير من منصبه  وكان من المفروض ان تعلن قرار وزارة الخارجية منذ فترة  ولكن تدخل وكيل الوزارة محمد جواد الدوركي الذي يربطه علاقة شخصية  ومصالح حزبية مع السفير العراقي مؤيد صالح  واعضاء من دولة القانون  وتدخلهم في مجريات التحقيق و قرارات  مكتب المفتش العام  حال دون تنفيذ  هذا القرار  وتأجيلها الأشهر المقبلة.

اما بخصوص القنصلية العراقية في سيدني فقد قامت الفرات بنشر فضيحة  بيع السكائر والخمور والعطور  المهربة من الجمارك الاسترالية من قبل الدبلوماسيين العاملين في القنصلية  في السوق السوداء ,و قد توفقت الفرات عن نشر المزيد من ملفات فساد القنصلية بسبب وكما نشرنا في  اعدانا السابقة هو  تعهد السيد باسم داود القنصل العام للفرات بالقضاء على الحالات الفساد والتقصير من قبل الموظفين في القنصلية العراقية في سيدني  اضافة الى اصلاح امور تتعلق بالاداء الدبلوماسي والمهني في القنصلية وتجاوزات الموظفين على المواطنين وملفات اخرى تخص اهدار المال العام والتحايل على القوانين وزارة الخارجية , مطالبا اعطائه فرصة لإكمال هذه المهمة بعد رجوعه من السفر الى العراق , وقد مضت عدة اشهر والفرات تراقب من  كثب اداء القنصلية ولم نلاحظ اي تغير نحوا الاحسن او اصلاح اي من تلك الامور بل زيادة على ذلك وخارج عن كل السياقات الدبلوماسية والمهنية والادارية   قام  سعادة القنصل العراقي السيد باسم داود وبعض الموالين له داخل القنصلية العراقية  في سيدني   بمحاربة صحيفة الفرات  ومنتسبيها واطلاق شاعات تمس   سمعة  منتسبيها   و الاخلاقيات المهنية  الصحيفة  والاستهزاء بامكانيات المؤسسة ومصداقيتها الوطنية .   مؤسسة الفرات تعلن اليوم بانها اكملت احضار ملفات الفساد وفضائح كل من السفارة العراقية والقنصلية العراقية   في سيدني و سوف تقوم  بتسليم  تلك الملفات والمستمسكات باليد الى وزير الخارجية الدكتور أبراهيم الجعفري  بعد  وصوله الى استراليا لمناقشتها والتحقيق فيها , وسوف نقوم بنشر جميع تفاصيل هذه الملفات خلال الاسابيع القادمة.
ونحن اليوم ننوه الى  رئاسة كل من السفارة  والقنصلية العراقية في استراليا  وامام قرائنا الاعزاء , بأننا سوف  نقوم بكشف كل الفضائح دون خوف او تردد امام وزير الخارجية والوفد المرافق له ونرفع مطالب  ومقترحات ابناء الجالية العراقية المهمشه من قبلهم  الى وزير بشكل شخصي وبمشاركة عدد من رؤساء الجمعيات العراقية وشخصيات وطنية  معروفة و رؤساء مؤسسات المجتمع المدني و الجمعيات العراقية المختلفة .

واي محاولة من قبل السفارة او القنصلية لمنعنا من مقابلة وزير الخارجية السيد ابراهيم الجعفري لن يكون مصيرها الا الفشل و اذا نجحوا في ذلك الامر ومنعونا من مقابلته بطرقهم الملتويه المعروفة  , سوف نقوم   بجمع اكبر عدد ممكن من ابناء الجالية العراقية في استراليا  في تظاهرة جماهيرية سلمية امام مبنى الخارجية الاسترالية ونعرض وثائق الفساد ومطالب ابناء الجالية العراقية للاعلام الاسترالي والمسؤولين الاستراليين .

Share This Post

Posted by on 4:07 ص. Filed under أخبار العراق, الاخبار الاسترالية. You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0. Both comments and pings are currently closed.